منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي
أهلا ومرحباً بك زائرنا الكريم
يســـــــــعدنا أنضمــــــــــــــــامكم
لمنتدى التوجيه التربوي العربي


منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لك الله يايمن
الجمعة يناير 01, 2016 6:51 am من طرف صالح شبيل

» برامج التعليم المفتوح المعتمدة من جامعه عين شمس
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 1:41 pm من طرف دينا يحيى

» من أبرزالمؤسسات التربوية والتعليميه وأثرها في تربية الفرد والمجتمع
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» قطوف من حدائق الايمان
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» التمويه و التخفي عند الحيوانات
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» خواطر علمية حول قواعد الصحة في الطعام والشراب
الإثنين يوليو 28, 2014 8:14 am من طرف killer

» خطر كتمان العلم وفضل التعليم وما قيل في أخذ الأجر عليه
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer

» ثلاجات تبريد وتجميد للايجار بجميع الدول
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer

» أهم وسائل رعاية الموهوبين في البرامج التعليمية
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer


شاطر | 
 

 النية الصادقة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح شبيل
Admin
avatar

عدد المساهمات : 508
تاريخ التسجيل : 07/02/2013
العمر : 40
الموقع : منتدى التوجيه التربوي العربي

مُساهمةموضوع: النية الصادقة   السبت فبراير 09, 2013 8:57 am

النية الصادقة والإخلاص في العمل
الحمدُ للهِ ربِّ العالَمين , والصلاةُ والسلامُ على نبيِّنا الكريم محمد وعلى آله وصحبه الأكرمين وبعدُ :

• قال اللهُ - عز وجل - : } ألا للهِ الدِّينُ الْخالِصُ } [ الزُّمَر : 3 ] .

* قال ابنُ كثير : أي لا يُقبلُ من العملِ إلا ما أخلصَ فيه العاملُ للهِ ، وحدَه لا شريكَ له .

فإخلاصُ النيِّةِ سِرُّ العبوديةِ وأساسُها , ولبُّها وقِوامُها . بِها تَميّزَ الصحابِيُّ عن المنافقِ , والعالِمُ الربّانِيُّ عن

مُبتغي الشهرةِ شَهْوةً وأمانِي , والشهيدُ عن قتيلِ السوءِ جُرْأةً وعُدْوانِ . فالعناية بِها إحْكامٌ لقواعدِ الأعمالِ

وإصلاحٌ لإصداراتِ الأقوال . واللهُ لا يقبلُ العملَ إلا بشرطين , مُقدَّمُهما الإخلاصُ , وأنْ يوافق العملُ السُّنةَ .

والإخلاصُ هو المعركةُ الكبرى للنفس الصادقةِ مع الهوى , التي اشتدَّ نِزالُها , وحَمِيَ وطيسُها منذ وُجِدَ التكليفُ

. وكيف لا يكون لها هذا الشأن والله يقولُ في الحديثِ القدُسِيِّ الذي يرويه مُسلمٌ وغيرُه من حديثِ أَبِي هُرَيرَةَ ,

قال : قال رسولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - : (( قال اللهُ تَبارَك وتعالَى : أَنا أَغنى الشُّرَكاءِ عن الشِّرْكِ ؛ من

عمِلَ عملاً أَشركَ فيه معي غيري تركتهُ وشِرْكَهُ )) .

فالإخلاصُ يَحتاجُ إلى مُجاهدةٍ قبلَ العمل , وأثناءَ العمل , وبعدَ العمل .

قبل العمل : بأنْ يقصدَ بعملِه وجهَ اللهِ - عزّ وجلّ - ويُصَفيهِ عن مُلاحظةِ المخلوقين .

وأثناءَ العمل : تكونُ الْمُجاهدةُ في الحفاظِ على هذه النيّةِ الصادقةِ ؛ فإنّ الإنسانَ قد يكونُ مُخلصاً في ابتداءِ

العمل ، فإذا دخلَ في العملِ واستقرَّ فيه ذلك , جاءه الشيطانُ فوسوسَ له ، وزيّن له إطلاعَ الخلق على عملِه ولا

حول ولا قوة إلا بالله .

وبعد العمل : تكونُ الْمُجاهدةُ برؤيةِ التقصير في العملِ , وعدم استحسانِه والعُجبِ به , واستحقاقِه الثوابَ عليه.
وقال سفيانُ الثوريُّ : ما عالَجتُ شيئاً أشدَّ عليَّ من نيَّتِي ؛ إنّها تتقلبُ عليَّ .

فالنيّةُ هي سِرُّ العبوديةِ وروحُها , ومَحلها من العمل مَحَلَُّ الروح من الجسدِ , ومُحالٌ أنْ يُعْتَبَرَ في العبوديةِ عملٌ

لا نِيّةَ معه , بل هو بِمنزلةِ الجسدِ الخرابِ .

وهذا معنى الأثرِ الْمَرويِّ موقوفا على أمير المؤمنين عمرَ بن الخطاب - رضي الله عنه ـ : ــ

( لا عملَ لِمَن لا نيّةَ له , ولا أجرَ لِمن لا حِسبةَ له ) .

وقال ابن القيم : العملُ بغير إخلاص ولا اقتداءٍ كالمُسافر يملأ جِرابَه رملاً , يثقله ولا ينفعه . [ بدائع الفوائد. ]

قال شيخُ الإسلام ابن تيمية : النيِّةُ لَها رُكنانِ :

أحدُهُما : أنْ يَنويَ العبادةَ و العملَ .

والثانِي : أنْ ينويَ الْمَعبودَ الْمعمولَ له , فهو المقصودُ بذلك العملِ .

والمرادُ به الذي عُمِلَ العملُ من أجله , كما بيّنه النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - بقولِه : (( إنّما الأعمال بالنيّاتِ ,

و إنّما لكلِّ امرئ ما نوى , فمن كانت هجرته إلى اللهِ ورسولِه فهجرته إلى الله و رسوله , ومن كانت هجرته

إلى دنيا يُصيبُها أو امرأةٍ يتزوجُّها , فهجرتُه إلى ما هاجرَ إليه )) . فمَيّزَ صلى اللهُ عليه وسلم بين من كان

عمله للهِ ومن كان عمله لِمالٍ أو نكاحٍ .

ومثلُ قولِه - صلى الله عليه وسلم – : (( إن اللهَ لا ينظرُ إلى صُوَرِكم ولا إلى أموالِكم , ولكن ينظرُ إلى قلوبِكم

وإلى أعمالِكم. ))

و قال ابن عثيمين في شرحِه لهذا الحديث :

الأعمالُ جمعُ عمل ، ويشملُ أعمالَ القلوبِ ، وأعمالَ النطقِ ، وأعمالَ الجوارحِ .

فتشملُ هذه الجملةُ الأعمالَ بأنواعِها .

فالأعمالُ القلبيةُ : ما في القلبِ من الأعمالِ : كالتوكل على الله ، والإنابةِ إليه ، والخشيةِ منه وما أشبهَ ذلك.

والأعمالُ النطقيّة : ما ينطِقُ به اللسانُ ، وما أكثرَ أقوالِ اللسانِ ، ولا أعلمُ شيئاً من الجوارحِ أكثرَ عملاً مِنَ

اللسان ، اللهمّ إلا أنْ تكونَ العينُ أو الأذنُ .

والأعمالُ الجوارحيّةُ : أعمالُ اليدين والرِّجلين وما أشبهَ ذلك .

(الأعمالُ بِالنيّاتِ ) النيّات : جمعُ نِيّةٍ وهي : القصدُ .

وشرعا ً: العزمُ على فِعْلِ العبادةِ تقرّباً إلى الله – تعالى - ومَحَلها القلبُ ، فهي عملٌ قلبيٌّ ولاتعَلقَ للجوارحِ بها .
( وإنّما لِكلِّ امرئٍ ) أي : لكلِّ إنسانٍ مَا نوى , أي : ما نواه .
الإخلاص في قصد النعيم الأخروي
• تنوع المقاصد الخيرة :
• عبادة الله سبحانه و تعالى تعظيماً له و توقيراً .
• عبادة الله سبحانه و تعالى بقصد الدخول في طاعته و عبادته .
• عبادة الله سبحانه و تعالى طلباً لرضوانه .
• عبادة الله سبحانه و تعالى بقصد التلذذ بطاعته و عبادته .
• عبادة الله سبحانه و تعالى رجاءً لرؤيته في الآخرة .
• عبادة الله سبحانه و تعالى طلباً لثوابه من غير تعيين .
• عبادة الله سبحانه و تعالى طلباً لثوابٍ معين .
• عبادة الله سبحانه و تعالى خشية عقابه من غير تعيين .
• عبادة الله سبحانه و تعالى خشية عقابٍ معين .
الإخلاص - خلقاً و فطرةً و عقيدة :
• الإخلاصُ خلقٌ و سلوك . الإخلاصُ فطرة . الإخلاصُ عقيدة .
• الإخلاص في مجال الجهاد :
• جهاد النفس . جهاد الشيطان . جهاد العدو . جهاد الجماعة في الجهاد .
• الهدف من الإخلاص في العمل الإسلامي كله :
• قصد وجه الله تعالى . ابتغاء مرضات الله تعالى . انتظار حسن مثوبته بـ :
1. الإيمان ــ 2. الاستقامة ــ 3. التقوى ــ 4. الإخلاص .
ثمرات الإخلاص و النية الصادقة لله...
من ثمار الإخلاص :

قبول الأعمال متى كانت خالصة.
التوسل بالإخلاص لله في الأعمال.
استجابة الله دعاء من توسل إليه بالإخلاص.
نجاة بسبب الإخلاص.
تستجاب دعوة المظلوم و المضطر.
لا ينجي من مصائب الدنيا إلا بالإخلاص.
الإخلاص من أعمال أهل الجنة و سبب دخولها ، و من مات عليه فاز برضى الله .
الإخلاص يبعد عن المسلم أسباب دخول النار ، و أسباب الشرك ، و المخلص لا يخاف و لا يحزن يوم القيامة . و من دخل النار من المخلصين فإنه لا يخلد فيها.
تحقيق الإخلاص ينفي الرياء و النفاق.
انقطاع الوساوس و الرياء .
بالإخلاص يُعصم العبد و يُحفظ من الشيطان و كل الفتن ، و يُدفع عنه العشق الشيطاني .
الوقاية من الفتن المظلمة.
النجاة من كيد إبليس .
التخلص من الشيطان .
الإخلاص يحبط السيئات و يكفر الكبائر و الصغائر.
بالإخلاص تضاعف الحسنات ، و يبارك القليل من العمل .
بالإخلاص تفرج الكربات و النجاة من المصائب .
دعاء المخلص مستجاب .
محبة الصالحين - بإخلاص - تجعل المؤمن في زمرتهم.
الإخلاص يساعد المؤمن على الصدع بالحق .
بالإخلاص تتفاضل الأعمال المتساوية في الظاهر .
بالإخلاص يُؤجر العبد حتى على المباحات.
بالإخلاص تنصر الأمة و تُحفظ.
بالإخلاص تُنال شفاعة المصطفى صلى الله عليه و سلم ، و المخلص أسعد الناس بهذه الشفاعة .
بالإخلاص البركة في الأعمار و الأعمال.
بالإخلاص تقبل توبة العبد .
الإخلاص مع اليقين يُحدث للعبد الكرامات.
بالإخلاص يبارك الله في ذرية المرء و يُكرم من الله.
دعوة المسلم لأخيه المسلم بظهر الغيب مستجابة للإخلاص فيها .

من المفاسد الناتجة عن فقد الإخلاص
سخط الله لمن فقد الإخلاص ، و يشان من الله سبحانه - ظلمة القلب -ـ يفضح الله المرائي لعدم إخلاصه .
فاقد الإخلاص مبغََض من الله ، و يوضع له البغض في الأرض -ـ يفقد الأمن يوم القيامة -
فاقد الإخلاص ليس من الناجين في يوم القيامة إن كان واقعاً في الشرك ، و تحت المشيئة في غيره من الذنوب. و كل ذلك حسب الناقض الذي وقع له .
العمل الذي لا إخلاص فيه قد يُعذَّب به الإنسان يوم القيامة .
تسليط الشيطان - يصغر العمل العظيم بفقد الإخلاص .

من مظاهر ضعف الإخلاص أو انعدامه :
الرياء و السمعة ــ طلب رضا المخلوقين و تقديمه على رضا الخالق ــ التشبث بالمنصب و الرياسة .
طلب الشهرة ــ أن يستعبده الدرهم و الدينار ــ رفض النصيحة و عدم تقبل النقد ــ اتباع الهوى فيميل حيث ما هواه ــ طلب العوض من المخلوقين و لو معنوياً ــ
النشاط في العمل و مضاعفة الجهد إذا كان هناك ثناء و مدح ، و الكسل و التقصير إذا كان هناك عيب و ذم .
ينشط مع الناس و يكسل وحده ــ انتهاك حرمات الله في الخلوة مع إظهار تعظيمها أمام الناس .
حسد إخوته الذين فاقوه فيما يقربهم إلى الله ، كحفظ القرآن أو القيام مشروع خيري أو طلب علم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salehshapil.yoo7.com
 
النية الصادقة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي :: الفئة الأولى :: التنمية البشرية-
انتقل الى: