منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي
أهلا ومرحباً بك زائرنا الكريم
يســـــــــعدنا أنضمــــــــــــــــامكم
لمنتدى التوجيه التربوي العربي


منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لك الله يايمن
الجمعة يناير 01, 2016 6:51 am من طرف صالح شبيل

» برامج التعليم المفتوح المعتمدة من جامعه عين شمس
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 1:41 pm من طرف دينا يحيى

» من أبرزالمؤسسات التربوية والتعليميه وأثرها في تربية الفرد والمجتمع
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» قطوف من حدائق الايمان
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» التمويه و التخفي عند الحيوانات
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» خواطر علمية حول قواعد الصحة في الطعام والشراب
الإثنين يوليو 28, 2014 8:14 am من طرف killer

» خطر كتمان العلم وفضل التعليم وما قيل في أخذ الأجر عليه
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer

» ثلاجات تبريد وتجميد للايجار بجميع الدول
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer

» أهم وسائل رعاية الموهوبين في البرامج التعليمية
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer


شاطر | 
 

 مفاهيم وتعاريف الجودة التربوية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح شبيل
Admin
avatar

عدد المساهمات : 508
تاريخ التسجيل : 07/02/2013
العمر : 40
الموقع : منتدى التوجيه التربوي العربي

مُساهمةموضوع: مفاهيم وتعاريف الجودة التربوية   الجمعة فبراير 08, 2013 3:43 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مفاهيم وتعاريف الجودة التربوية:
- الجودة في اللغة العربية أصلها (جود) والجيد نقيض الردئ، وجاد الشيء جوده، وجوده أي صار جيداً، وأجاد أي أتى بالجيد من القول والفعل )
- يفهم كثيراً من الناس الجودة بأنها تعني ( النوعية الجيدة ) ويقصد بها الكيف عكس الكم 0
- تعرف الجودة التربوية بأنها عملية إدارية ترتكز على مجموعة من القيم وتستمد طاقة عملهامن المعلومات التي توظف مواهب العاملين وتستثمر قدراتهم الفكرية علىمختلف المستويات 0
- تعريف جوزيف حابلونسك( عمل الأشياء الصحيحة بالطريقة الصحيحة من المحاولة الأولى(
- تعرف بأنهاأسلوب تطوير شامل ومستمر في الأداء يشمل كافة مجالات العمل التعليميالتربوي، يقوم على جهد جماعي 0
- فهي عملية تحقق أهداف كل من سوق العمل والطلاب (تشمل جميع وظائف ونشاطات المؤسسة التعليمية في الإنتاج و التوصيل )، الأمر الذي يساهم في تحقيق رضا الطلاب وزيادة ثقتهم ،وتحسين مركز المؤسسة التعليمية التربوية محليا وعالميا.
- هي فلسفة إدارية حديثة ، تأخذ شكل أو نهج أو نظام إداري شامل قائم على أساس إحداث تغييرات إيجابية جذرية لكل شيء داخل المؤسسة ، بحيث تشمل هذه التغييرات : الفكر ، والسلوك ، والقيم ، والمعتقدات التنظيمية والمفاهيم الإدارية ، ونمط القيادة الإدارية ،ونظم وإجراءات العمل ، والأداء ، وغيرها.
رائد فكرة الجودة (ادوارد ديمنج) طور أربعة عشر نقطة تلزم تطوير ثقافة العمل بالجودة هذه النقاط "تعرف بجوهر الجودة في التعليم" كمايلي:-
1) إيجاد التناسق بين الأهداف. 2) تبني فلسفة الجودة الشاملة. 3) تقليل الحاجة للتفتيش 4) التخلص من الخوف. 5) إنجاز الأعمال المدرسية بطرق جديدة. 6) تحسين الجودة ، الإنتاجية ، وخفض التكاليف.
7) التعلم مدى الحياة0 Cool ممارسة روح القيادة في التعليم. 9) إزالة معوقات النجاح. 10) توليد ثقافة الجودة لدى العاملين 11) الالتزام 12) تحسين العمليات 13) مساعدة الطلاب على النجاح 14) المسئولية
تتضمن الجودة المبادئ التالية:
الأول: التركيز على العميل(الطالب والمجتمع) الثاني: التركيز على الوسيلة الثالث: التحسين المستمر الرابع: الاستقلالية
الخامس: القيادة (بتوحيد الرؤية والأهداف والاستراتيجيات داخل منظومة التعليم وتهيئة المناخ لتحقيق الأهداف )
السادس: مشاركة العاملين (بفاعلية وإنصاف لجميع العاملين المشاركين بالتعليم من القاعدة إلى القمة بدون تفرقة كل حسب موقعه وبنفس الأهمية سيؤدى لإندماجهم الكامل في العمل ممايساهم باستخدام كل قدراتهم وطاقاتهم الكامنة لمصلحة المؤسسة التعليمية.
السابع: اتخاذ القرارات على أساس من الحقائق جمع البيانات وتحليلها ووضع الاستنتاجات في خدمة متخذي القرار.
التعامل مع ثقافة الجوده في العمل :
تشير ثقافة الجودة إلى الأفكار و المفاهيم ، و الأهداف و الإجراءات المؤدية إلى الارتقاء بالأداء الأكاديمي للمؤسسة التعليمية إلى مستوى المعايير الأكاديمية المتعارف عليها دوليا للوصول إلى خريجين ذوي كفاءة عالية ولهم المواصفات التي حددتها المعايير الأكاديمية بما يجعلهم قادرين على المنافسة القوية لنظرائهم في أسواق العمل المحلية0 أن تطبيق الجودة في التعليم للاطمئنان على تطويرها وقدرتها على مواجهة التحديات عالمية أو إقليمية أو داخلية. فهناك عولمة، انفتاح وتنافس يمكننا فهم علم الجودة وتطبيقه في مختلف مناحي حياتنا سواء العملية او الشخصية 0
تهدف الجودة في التعليم الى : تحقيق الجودة - خفض التكاليف - تقليل الوقت اللازم لإنجاز المهمات للعميل - متابعة وتطوير أدوات قياس أداء
إحتياجات جودة التعليم :
يتمثل بالدعم ومؤازرة من الإدارة العليا- تمهيد ونشر الوعي بثقافة الجودة – توحيد الجهود – إستمراريةالمتابعة والضبط العلاج- (العمل بروح الفريق ) المشاركة في العلاج والقراروالتحسين – جذب العاملين وتغييرإتجاهاتهم – العمل بأخلاق ومسؤولية راسخة 0
عناصر يجب التركيز عليهاخلال العمل : التزام الإدارة العليا- صدق الحقائق- المخرج التربوي(الطالب)-العمل بروح الفريق –التحسين المستمر0
أهم معوقات الجودة : عدم التزام القيادات الإدارية–قلة التدريب والتأهيل – مقاومة التغيير- إستعجال النتائج المأمولة-
لماذا نحتاج الجودة في التربية والتعليم ؟
ارتباط الجودة بجودةبالمنتج (المخرج التربوي الطلاب)- من سمات العصر الحديث- برهنة نجاحة كنظام عالمي على كافة الأصعدة- إرتباط الجودة الشاملة مع التقويم الشامل للتعليم بالمؤسسات التعليمية .
هل نحن بحاجة الى الجودة التربوية ؟ إن تحسين المدخلات والعمليات والمخرجات التعليمية تفيد في ضبط وتطوير النظام الإداري- الارتقاء بمستوي المخرج التربوي( الطلاب) - زيادة كفايات العاملين (الإداريين و المعلمين ) - زيادة الثقة إنسانياًوالتعاون التفاهم بين (التربية والمجتمع) –زيادة الوعي والإنتماء-زيادة الترابط والتكامل بين أعضاء المؤسسة التعليمية التربوية – إكتساب المؤسسة التعليمية لثقة وإحترام الجميع لإتقانها وجودتها 0
نخلص الى أن الجودة هي الثقافة التي ينبغي أن يتبناها جميع أفراد (المنظمة) التربوية والتعليمية . الجودة ليست سهلة التحقيق لأن تغيير الثقافة الموجودة المتبعة (المنظمة) تحتاج بعضاً من الوقت 0تغيير الثقافة يحتاج إلى الالتزام وقناعة من قبل الإدارة العليا أولاً ومن ثم من قبل جميع رؤساء الأقسام المختلفة يمكن الحصول على الجودة التربوية بالتعاون والعمل بروح الفريق الواحد للوصول لمنتج عالي الجودة بأقل تكلفة ممكنة. أن العمل الروتيني في إدارة بعض الأعمال داخل المنظمة التربوية لا يعني بالضرورة أنه غير مناسب، و لكن من الممكن العمل على رفع أداء إدارة هذه الأعمال، من ناحية سرعة الانجاز، تفويض السلطة، عدم الازدواجية في اتخاذ القرار، الإتقان في العمل مما ينعكس ايجابياً على تحقيق الجودة المنشودة. المنظمةالتربوية تهدف في تحقيق الجودة إلى تلافي حدوث الأخطاء وليس إلى اكتشافها. والمطلب ليس تحقيق الجودة فحسب،"و ان كان تحقيقها شيء جميل" و إنما هو العمل على مواصلة التطوير و التحسين. تطبيق الجودة يحتاج إلى جهد وتخطيط، لأنها سوف تواجه بمقاومة ليست باليسيرة في بادئ الأمر، من قبل الذين لا يؤمنون بهذا الأسلوب العلمي الإداري التطويري التوجه نحو تطوير مهارات الأفراد لأنهم المسؤولون المباشرون عن تحقيق جودة النوعية في التعليم وتحفيزهم وينبغي ان تظهر في المحصلة على المخرجات التعليمية التي يتقرر وفقها مستوى جودة التعليم. إن الجودة في تفاصيل تصنع الجودة في الأمور الكبيرة. والعكس أيضا صحيح: فالأخطأء الصغيرة تصنع الكوارث أوصي رسول الله (ص) بقوله: " لا تحقرن ذنبا ولا تصغرنه.. واجتنب الكبائر". نتجنب التساهل، ونبتعد عن التفريط 0 إن الناجحين يتميزون بالدقة في الأمور، والاهتمام بالتفاصيل. فالبناء الكبير يقوم على لبنات صغيرة، وحينما تكون تلك اللينات قوية يأتي البناء هو الآخر- قويا. فلنجعل شعارنا "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه". :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salehshapil.yoo7.com
 
مفاهيم وتعاريف الجودة التربوية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي :: الفئة الأولى :: الجـــــــــودة-
انتقل الى: