منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي
أهلا ومرحباً بك زائرنا الكريم
يســـــــــعدنا أنضمــــــــــــــــامكم
لمنتدى التوجيه التربوي العربي


منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لك الله يايمن
الجمعة يناير 01, 2016 6:51 am من طرف صالح شبيل

» برامج التعليم المفتوح المعتمدة من جامعه عين شمس
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 1:41 pm من طرف دينا يحيى

» من أبرزالمؤسسات التربوية والتعليميه وأثرها في تربية الفرد والمجتمع
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» قطوف من حدائق الايمان
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» التمويه و التخفي عند الحيوانات
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» خواطر علمية حول قواعد الصحة في الطعام والشراب
الإثنين يوليو 28, 2014 8:14 am من طرف killer

» خطر كتمان العلم وفضل التعليم وما قيل في أخذ الأجر عليه
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer

» ثلاجات تبريد وتجميد للايجار بجميع الدول
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer

» أهم وسائل رعاية الموهوبين في البرامج التعليمية
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer


شاطر | 
 

 تربية الاسره

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح شبيل
Admin
avatar

عدد المساهمات : 508
تاريخ التسجيل : 07/02/2013
العمر : 40
الموقع : منتدى التوجيه التربوي العربي

مُساهمةموضوع: تربية الاسره   الأحد فبراير 10, 2013 3:09 pm

بسم الله الرحمن الرحيم المقدمــة :
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف خلق الله أجمعين اما بعد ....
الأسرة من قديم الزمن نظام اجتماعي أو هي وحدة في النظام الاجتماعي الذي ظهر مع خلق الله للإنسان على الأرض وقد مرت الأسرة من بداية نشأتها وحتى وقتنا المعاصر بعدد من التطورات الكبيرة سواء على مستوى حجمها وهيكلها أو على مستوى العلاقات بين أفرادها أو بين الأسرة بعضها ببعض أو من حيث أهدافها ووظائفها وأدوارها.
وقد كانت الأسرة في كل مراحلها مرآة تعكس المجتمع الذي تنشأ فيه من حيث عقيدته وحضارته ومستوى تقدمه ، وكان للإسلام أثر بارز في بناء الأسرة ووضع الضوابط والمعايير التي تنظم قيامها باعتبار الأسرة أحد أهم لبنات المجتمع الإسلامي بل هي أهم هذه اللبنات حتى قرأنا قرآن يتلى إلى يوم القيامة في أمر زوجة كانت تناقش زوجها في أمر يرى البعض أنه أمر بسيط أو أمر شخصي بين زوج وزوجته في سورة كاملة وهي سورة المجادلة ( قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير )
ومنذ نشأت الأسرة في بداياتها الأولى مع خلق آدم عليه السلام وحتى يومنا هذا وهي تقوم بمهمة لا ينكرها أحد سواء في مجال التربية أو مجال التنمية الاقتصادية أو الاجتماعية أو مجال الحد من الانحراف والجريمة وخصوصاً انحراف الأحداث وجرائمهم وقامت بأثر كبير في مجال رعاية الناشئة وحمايتهم من التطرف والانحراف.
وقد تعرضت الأسرة وخصوصاً في النصف الثاني من القرن الماضي إلى موجة من الهجمات الشرسة التي تريد القضاء عليها غير أن الثابت أن الأسرة ستظل قائمة حتى وإن كانت في شكلها الصغير جداً والمسمى بالأسرة النووية أو الزوجية وفي دراستنا هذه سوف نتناول بإذن الله تعالى أثر الأسرة في التربية وفي الاقتصاد وفي التنمية وفي الحد من الانحراف والجريمة ثم أثرها في ترشيد الأبناء ورعايتهم والحفاظ عليهم من عوامل الانحراف والتطرف.
تعريف التربية الأسرية:
تقوم على زيادة درجة وعى الفرد من مختلف الأعمار بكل الظروف المختلفة المرتبطة بحياة الأسرة من الجوانب الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية والنفسية, بهدف تحقيق السعادة والاستقرار للأسرة والمجتمع 0

مفهوم الأسرة:
إن الأسرة مأخوذة من الأسر, وهو القوة والشدة, ولذلك فإنها الدرع الحصين لأعضاء الأسرة 0
الأسرة هي تجمع أجتماعى قانوني لأفراد أتحدوا بروابط الزواج والقرابة, أو بروابط التبني, وهم في الغالب يشاركون بعضهم بعضا في منزل واحد, ويتفاعلون تفاعل متبادل طبقا لأدوار اجتماعية محددة 0
ومن خلال هذا التعريف فأنة يمكن أن نحدد الخصائص التي تتميز بها الأسرة وهى:
- قيامها على أساس علاقات زوجية شرعها المجتمع 0
- تكوينها من أفراد ارتبطوا بروابط الزواج والدم أو التبني طبقا للعادات والأعراف والتقاليد السائدة في المجتمع 0
- معيشة أفرادها جميعا تحت سقف واحد, واشتراكهم في استخدام نفس المأوى لممارسة حياتهم الأسرية وتحقيق مصالحهم وحاجاتهم الحياتية 0
- انتساب أفرادها إلى أسم عائلي يحظى باحترامهم جميعا, ويرتبطون بة برباط القرابة الدموية, بمعنى أن يكون هو الجد الأكبر لأفراد الأسرة 0
أشكال الأسرة:
من ملاحظة النظم الأسرية في المجتمعات الإنسانية نجد أن نمط الأسرة كان يتميز بالأتساع قديما, ومع مرور الزمن أخذ يتقلص شيئا فشيئا حتى وصل إلى نمط الأسرة النووية 0
- الأسرة النووية: وهى عبارة عن جماعة تتكون من الزوجين وأبنائهم غير المتزوجين ويضمهم منزل واحد 0
- الأسرة الممتدة أو المشتركة: وهى عبارة عن عدة أجيال يعيشون في منزل واحد, وتتكون من الرجل ونسائية مع أسر أبنائبة في منزل واحد 0
وظائف الأسرة:
لقد تطورت وظائف الأسرة من السعة إلى الأضيق, فلأسرة في بداية نشأتها كانت تقوم بجميع الوظائف الاجتماعية تقريبا, وفى الحدود التي يسمح بها نطاقها, وبالقدر الذي تقتضية حاجاتها الاقتصادية والدينية والخلقية والتربوية, ومع زيادة عدد السكان ونمو المدن وتطورها وتقدم التكنولوجيا وأشكال التنظيم الأجتماعى بدأت النظم الأخرى تقوم بالعديد من الوظائف الأسرية كالوظيفة التشريعية والسياسية والقضائية كذلك التربوية في بعض جوانبها 0
- الوظيفة البيولوجية أو الجنسية:
تحفظ الأسرة للمجتمع كيانة العضوي عن طريق الإنجاب بالإضافة إلى أنها تتولى رعاية أطفالها بعد الإنجاب جسميا وصحيا ويتم ذلك من خلال الأنفاق المادي عليهم من حيث توفير الغذاء اللازم والحياة الصحية المناسبة والتي تؤدى إلى النمو السليم للأطفال 0 أيضا من خلال الأسرة يتم أشياع الدوافع الجنسية وتحقيق العواطف والانفعالات الاجتماعية مثل عواطف الأبوة والأمومة والأخوة 0
- الوظيفة النفسية:
أن الصحة النفسية للأفراد تكون عن طريق العلاقات البشرية في العائلة وتوفير الراحة والثقة في نفوس الأفراد حتى تشبع احتياجات الأفراد النفسية وهى: الحب والعطف والأمن والتقدير والنجاح والحرية والسلطة الضابطة ولعل أهمها استشعار الفرد بالأمن الذي بدفعة إلى المخاطرة, ولا تعنى المخاطرة ركوب الأهوال, بل التصرف والسلوك النابع من شعورة بالأمن والطمأنينة 0
- الوظيفة التوجيهية:
تعمل الأسرة على توجية وإرشاد أبنائها, فهم في حاجة إلى معرفة أن هناك حدودا معينة وضعت لتبين لهم ما يمكن وما لا يمكن عملة, فالطفل يتعلم من الأسرة ما علية من واجبات ومالة من حقوق, وكيف يستجيب لغيرة, كما يتعلم الطفل من الأسرة مستويات الثواب والعقاب, لذلك يجب على الأسرة تفهم حاجات الطفل وتشجيعة بالثناء على ما يتقن أداءة من أعمال, وتشجيعة بالمعونة الإيجابية المثمرة لتصحيح ما يقع فية من أخطاء 0وقد أوضحت الدراسات التي تمت حول الأساليب التي تتبعها الأسر في تعليم أطفالها ضبط السلوك والنظام, أن الآباء الذين كانوا واضحين ومنسقين, كان أطفالهم أقل عرضة للعصيان والتمرد, وأيضا الأطفال المنحدرين من أسر متسقة في المعاملة والتي لها قواعد مستمرة وراسخة أكثر كفاءة وثقة في أنفسهم, بالإضافة إلى ذلك فأنة عندما تكون توقعات الآباء نحو سلوك الأبناء في مستوى قدراتهم أو أعلى بقدر قليل غير معجز فإن ذلك قد يساعد على تنمية الإحساس بالكفاءة عند الأطفال 0
- الوظيفة الاقتصادية:
تعتبر الأسرة وحدة اقتصادية, حيث يقوم أفرادها بقضاء كل مستلزماتهم الحياتية واحتياجاتهم, فيتعين لكل فرد عمل اقتصادي أو وظيفة اقتصادية يؤديها, فنجد الأب يعمل بكل طاقة لتوفير احتياجات الأسرة والصرف على واجبات الحياة الأسرية, والأم قد تشاركة العمل الخارجي لتدعيم الحياة المعيشية فضلا عن قيامها بتدبير شئون المنزل وتربية الأولاد وينال الأولاد أكبر حظ من الثقافة والعلم لشغل الوظائف الأساسية في الدولة وهذا يساعد على رفع شأن أسرهم والارتقاء بمستوياتهم الاجتماعية والاقتصادية 0 أيضا من أهم الوظائف الاقتصادية التي تمارسها الأسرة في كل المجتمعات هي توريث الممتلكات الخاصة للأبناء 0 فالإنسان لا يرث إلا أبوية وأجدادة وأشقائة في حالة عدم وجود ورثة شرعيين لهم ومن ثم فالإنسان عن طريق الأسرة يرث أبوية ويورث أبناءة طبقا لشروط الميراث في الشريعة الإسلامية 0
- وظيفة التنشئة الاجتماعية:
يلعب الوالدان دورا هاما وأساسيا في عملية التنشئة الاجتماعية للأبناء, ويعتبر دور كل من الأب والأم مكملا للآخر في هذة العملية ويتضح ذلك فيما يلي:
علاقة الأم بالطفل: إن الأم لها دور هام وبالغ الخطورة في التأثير على الطفل وتكوين شخصيتة وتكيفة مع المجتمع الخارجي, وذلك لأن أولى علاقات الطفل التي يمارسها مع الآخرين تبدأ مع الأم, والتي تمثل لة كل شيء في الوجود من حولة, لأنة يعتمد عليها بيولوجيا ونفسيا, وذلك في الحصول على إشباعة بالرضاعة والحصول على الحنان والعطف والمحبة والاستقرار الذي لا يجدة الصغير إلا في صدر امة, ولا يستطيع أي بديل أن يملأ هذا الفراغ العاطفي لدى الطفل إذا لم يلتمسة ويجدة عند أمة وتخلق الأم بينها وبين طفلها علاقة عاطفية حميمة, ويعتبر الحب هو أول العلاقات الإنسانية التي يمارسها الابن وأهمها جميعا لأنها تتعلق بعلاقات الود والعطف التي هي من أهم مميزات الأسرة السعيدة ويعمل الحب كدافع هام في تعلم كثير من الاتجاهات الاجتماعية التي توثق علاقة الابن بالمجتمع كما تعضد درجة تكيفة 0
فالأم هي أول شخص يوجة لة الطفل طاقاتة الانفعالية وهى في نفس الوقت أول شخص يجرب فية البغض, ويتنازعة إزاء الأم دوافع متناقضة من الحب والكرة والحنان والعدوان لأنها مصدرا للعطف والحرمان في آن واحد فإذا كانت الأم نفسها تعانى من بعض الاضطرابات النفسية وعدم الوعي بدوافع الطفل السيكولوجية فأنها قد تسيء تنشئتة, كما أن معاناة الأم من الاضطرابات بشكل دائم أو مؤقت يحدد قدرة الأم على العطاء وبالتالي يجعلها أقل تحملا لمسئولياتها أو أقل قدرة على منح الحب أو منح التشجيع أو الضبط أو توفير المثيرات الايجابية في بيئة الطفل 0
فالتفاعل بين الأم والابن والذي يتسم بالعلاقة الحميمة والتشجيع والمساندة يساعد على نمو السمات السوية لدى الأبناء مثل الشعور بالاستقلالية والاجتماعية والتوافق في حين أن الطفل الذي تتصف العلاقة بينة وبين أمة بالتباعد والسلبية يصبح عرضة لعدم الكفاءة ويضعف احتمال تكيفة 0
علاقة الأب بالطفل: أما عن دور الأب في عملية التنشئة الاجتماعية فهو دور لا يقل خطورة وأهمية عن دور الأم فحاجة الطفل إلى أبية تنشأ مبكرة على غير ما يتصور البعض في أن الأب غير ضروري في مرحلة الطفولة المبكرة بل في مرحلة الإشراف على سلوك الطفل في مرحلة المراهقة فقط وهذا زعم خاطىء لأن حاجة الطفل إلى الأب ليست بسبب الأشراف فحسب ولكن الطفل يتوسم في أبية الذي برعاة ويبادلة الحب المثل الأعلى الذي ينتسب إلية والذي يجد في كنفة الحماية والأمان 0
ولقد أجمعت نتائج دراسات عديدة على أهمية دور الأب في الضبط الاجتماعي والالتزام بالقيم الاجتماعية والتنميط الجنسي سواء كانت الميكانيزمات المعنية يفترض أن تكون توحداً أو تقليد أو استخدام المكافأة والعقاب, ففي نظر فرو يد يميل الطفل إلى التوحد مع الوالد من الجنس المخالف في مرحلة ثم يبدأ في التوحد مع والدة من نفس الجنس في مرحلة أخرى, ولكن إذا اختلفت عملية التوحد تحدث إعاقة لعملية التنميط الجنسي ويبقى الطفل معلقا بالوالد من الجنس المخالف وحاملا للمشاعر السلبية للوالد من نفس الجنس 0
ويعتبر الأب هو مصدر السلطة في المنزل وهو الذي يصدر الأوامر والنواهي ويفرض العقاب ويحرم الطفل, فالطفل يرغب في تقليد أبية ويتقمص شخصيتة لأنة فية القدوة الحسنة والمثل الطبيعي, فالأب هو السلطة التي لا ينازعها أحد في المنزل فيجب أن يكون سلطة عادلة وهادئة لكي تسير على الصواب دائما وأن يكون مسيطرا على نفسة لذلك ينبغي أن يعيش مع أبنائة بفكرة ووجدانة وعواطفة, وإذا كان الأب يمثل السلطة في المنزل, فأن الأبوة الرشيدة المستنيرة تدرك أن هذة السلطة لا تعنى الحرمان أو القسوة أو القمع لكل رغبات ونزعات الطفل, بل تعنى وبدرجة كبيرة التنظيم والتوجية الذي يحتاجة كل طفل, ويساعد بشكل كبير على الإدراك الحقيقي لذاتة, والتفهم الكبير لإمكانياتها وقدراتها0
كما يضاف إلى الأبوة الناجحة أنها تلك التي تمهد لأبنائها سبل التعاون مع الغير وحب الغير, وتحويل أنانية الفرد إلى محبة جماعية ومن ثم يمكن القول بأن فقد الطفل لمهارات التعامل مع الغير وإغراقة في الفردية والأنانية وحب ذاتة يمثل فشلا في قيام الأب بدورة نحو هذا الطفل من حيث تعودة هذة المهارات الضرورية واللازمة في الحياة 0ويعد محك نجاح الأب في تكوين شخصية أبنائة هو مقدار نجاحة في كسب ثقتهم ومودتهم بالدرجة التي تجعلهم يتخذون منة صديقا يلجئون إلية كلما صادفتهم المشاكل, وأعيتهم الحيل, ويعد عكس هذا الشعور من جانب الابن تجاة والدة وهروبة منة من مظاهر فشل هذا الأب في القيام بدورة القيادي في الأسرة وعجزة عن تحقيق الاتصال النفسي الطيب بينة وبين ابنة ولأن الأب يلعب دورا هاما في حياة الأبناء فإن لغيابة أثاراً سيئة مباشرة وغير مباشرة عليهم, ومن العوامل الهامة والفارقة المتعلقة بغياب الأب سن الطفل وطول فترة الغياب ومسبباتها 0 حيث أشارت نتائج الدراسات إلى أن هناك مرحلتين حرجتين خلال نمو الطفل يكون فيها غياب الأب سواء كان بالانفصال أو الطلاق أو الموت ذو تأثير قوى على نمو الطفل, وهما المرحلة الأوديبية ومرحلة المراهقة 0
كما يعتبر عدم التكيف الاجتماعي والنمو المتأخر في الحكم والقيم الأخلاقية والشعور بالذنب والانصياع من أكثر النتائج المباشرة لغياب الأب, ولا يقتصر تأثير الأب على الأبناء الذكور بل وأيضا على الفتيات, فالأب يستطيع أن يكون قوة فعالة في تشكيل السلوك الأنثوي لدى ابنتة وذلك بتزويدها بالخبرات والأمان في التفاعل مع الذكور وتعزيز سلوك الدور المناسب لديها ومن المحتمل أن تواجه الفتيات صعوبات في نمو شخصياتهن وفى التوحد عندما تفتقد الأسرة إلى الأب وخاصة الفتيات اللواتي لم يبلغن الخامسة من عمرهن بغض النظر عن سبب الغياب, وكما يكون لسبب الغياب أثرة الكبير على الفتيات في المراحل الأخرى من خلال تأثيرة على الأم, فالطلاق يؤثر في الحالة النفسية للأم بشكل مختلف عن موت الزوج, حيث يتكون لدى الأم بعد الطلاق نظرة سلبية نحو الذكور وبذلك قد تنقل هذا الشعور إلى بناتها 0



وكفى المرء اثماّان يضيع من يعول وفق الله الجميع للعمل الصالح والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
خوكم ومحبكم ابوعبدالعزيزصالح شبيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salehshapil.yoo7.com
 
تربية الاسره
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي :: الفئة الأولى :: التنمية البشرية-
انتقل الى: